صفحة المدخل  \  قائمة الصور  \  ESP_028651_1370

حوائط فوّهة مليئة بالأخاديد في تيررا سيميريا (Terra Cimmeria)

حوائط فوّهة مليئة بالأخاديد في تيررا سيميريا (Terra Cimmeria)
ESP_028651_1370
الإنكليزية  الفرنسية  
من نراه هنا هو صورة لفوّهة (معظمها) في المرتفعات الجنوبية عند خط عرض ٤٣ جنوباً بالتقريب. هذه البقعة تقع في المجال الجغرافي الذي يسمح برؤية نشاط موسمي للمواد المتطايرة مثل الماء وثاني أكسيد الكربون. هذا النشاط قد يكون في صورة تسامي (التحول من الهيئة الصلبة آو الثلجية إلى الغازية مباشرة) أو ترسّب كيميائي (وهو العكس، من غاز إلى حالة صلبة).


حوائط هذه الفوّهة يبدو أنّها مليئة بالأخاديد (gullies) بالإضافة إلى تكوينات أخرى. الجدير بالإهتمام أنّ شكل هذه الأخاديد وتوزيعها يختلف من مكان إلى آخر على حوائط الفوّهة. على سبيل المثال، الحوائط الشمالية الملساء تحتوي على أخاديد قليلة ولكنّها طويلة ومستقيمة. أمّا بالنسبة للحائط الغربي (على يسار الصورة)، فإنّ المنحدرات العالية يبدو أنّها محفورة بالأخاديد في حين أنّ الجزء السفلي يحتوي على أشكال مروحية (أو دلتا) من المواد التي قد تكون تجمّعت هنا عن طريق الأخاديد.

وإذا أمعنّا النظر في الحائط الجنوبي، سنلاحظ أنّ هناك طبقة أفقية واضحة المعالم لبروزها مما يبين أنّها تتأثر بعوامل التعرية بدرجة أقل مما يحيط بها. هذه الطبقة الموجودة تحت السطح الآن نستطيع ان نراها بسبب عوامل الحفر الناتجة عن التصادم الذي كوّن هذه الفوّهة التي تمكننا من رؤية الطبقات المردومة عند حواف الفوّهة. هنا أيضاً، تبدو الأخاديد قصيرة ومستقيمة. من الراجح أنّ أشكال الأخاديد المختلفة تعتمد على العامل الرئيسي في تكوينها (ماء، صقيع ثاني أكسيد الكربون، جليد، أو شيء آخر)، المواد التي يتم تحريكها في هذه الأخاديد (تربة جافّة، صخور، ثلج، أو حتّى ماء سائل)، بالإضافة إلى العوامل الجوية والمناخية المختلفة التي تتعرض لها الحوائط ( مثلاً، كمية الأشعة الشمسية، مقدار الإنحدار، طبيعة الطبقات المكوّنة للحوائط).

يبدو أنّ قعر الفوّهة مغطّى بمواد مليئة بالتجاويف والخطوط الشبه متوازية. هذه الخطوط أو الأعراف تبدو متوازية أيضاً مع حوائط الفوّهة بالإضافة إلى تواجدها عند سفحها. من المرجّح أنّ هذه الأعراف هي نتاج تجمّع وترسّب بعض المواد عند سفح المنحدرات على مدى الزمن ممّا يؤدي بالتكرار إلى تكون المزيد من الخطوط الشبه المتوازية وتحريكها صوب منتصف قعر الفوّهة.

أخيراً، فإنّ هذه الفوّهة قد تمّ تصويرها عدّة مرّات ومازالت تحت المراقبة المستمرّة من أجل فهم دور المياه (في حالتها السائلة ،الثلجية، أو الصقيعية) و صقيع ثاني أكسيد الكربون في تكوين الأخاديد.


ترجمة: محمد رامي المعرّي

 
تفاصيل
آسود و آبيض
ملونة
مجمعة IRB
مجمعة RGB
صور EDR


مجموعة الصور
كل روابط الصور تعمل بطريقة السحب والإسقاط أو يمكن إنزال الصورة مباشرة لبرنامج هاي فيو عن طريق النقر على الرابط
HiView


حقوق إستخدام الصور
كل الصور الموجودة على هذا الموقع والتي تمّ أخذها بكاميرة هايرايز مهداة للإستخدام العام: لا توجد أي قيود قانونية على إستخدام هذه الصور لأغراض عامّة، علميّة أو إخباريّة. ولكننّا نطلب رجاءاً أن يدرج مع أي صورة مستخدمة جملة تقديرية على سبيل المثال:
NASA/JPL/University of Arizona
JPEG
آسود و آبيض
مسقطة خرائطياً
غير مسقطة خرائطياً

ملونة IRB
مسقطة خرائطياً
غير مسقطة خرائطياً

مجمعة IRB
مسقطة خرائطياً

مجمعة RGB
مسقطة خرائطياً

ملونة RGB
غير مسقطة خرائطياً

JP2
آسود و آبيض
مسقطة خرائطياً

ملونة IRB
مسقطة خرائطياً


JP2 EXTRAS
آسود و آبيض
مسقطة خرائطياً
غير مسقطة خرائطياً

ملونة IRB
مسقطة خرائطياً
غير مسقطة خرائطياً

مجمعة IRB
مسقطة خرائطياً

مجمعة RGB
مسقطة خرائطياً

ملونة RGB
غير مسقطة خرائطياً
تاريخ التصوير
05 سبتمبر 2012

وقت التصوير
3:45 PM

خط العرض(من الإستواء)
-42.7°

خط الطول (شرقاً)
158.6°

المسافة الى موقع الصورة
252 كم

المجال التكبيري بعد الإسقاط الخرائطي
25 سم/بكسل

نوع الإسقاط الخرائطي
متساوي المستطيلات وإتجاة الشمال للأعلى

زاوية الإنبعاث
2.1°

زاوية الطور
68.7°

زاوية السقوط الشمسية
70° و الشمس ترتفع بمقدار 20° فوق الأفق

خط الطول الشمسي
167°